منتدي مجاني تابع لصفحة الرسومات التنفيذية علي الفيس بوك
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
كل جديد ومتميز ومفيد علي الصفحة الآن http://www.facebook.com/mobd3en
دروس 3d max للمبتدئين موعدنا الخميس 2/2/2012
تعلن الصفحة عن انطلاق دورة الأتوكاد ثلاثي الأبعاد .. قريبا
الآن المجلة مجلة المعمار المصري .. العدد الأول شاهده وشارك

شاطر | 
 

  أمداد المدن بالمياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 02/06/2011

مُساهمةموضوع: أمداد المدن بالمياه   الإثنين يونيو 06, 2011 2:45 am










































أعمال إمداد المدن بالمياه السطحية

من المعلوم أن مياه الأمطار والمياه الجوفية تكون عادةً قليلة الكمية بالنسبة للمياه السطحية مما يجعل الإعتماد عليها كمصدر لمياه المدن غير ممكن ولهذا فهي تستعمل دائما كمصدر للمياه في القرى والمدن الصغيرة والمباني المنعزلة ولذلك تلجأ البلاد الكبيرة إلى المياه السطحية وهي الأنهار بفروعها والترع والبحيرات العذبة واستعمالها كمصدر للمياه ولذلك نظراً لتوافر كمياتها بالسبة للمياه الجوفية بالرغم من تلوثها الأمر الذي يؤدي إلى ضرورة تنقيتها قبل الإستعمال.

* أعمال إمداد المدن بالمياه:-
يمكن تقسيمها إلى 3 أجزاء رئيسية:-
أ)_ أعمال تجميع المياه:- (Collection Works) :
الغرض منها سحب المياه من مصادرها ورفعها إلى أعمال التقنية وهي تشمل الآتي:-
1- المأخذ على النهر أو البحيرة.
2- صحارة المأخذ.
3- محطات طلمبات الرفع الواطي.

ب)_ أعمال تنقية المياه:- (Water Purification) : والغرض منها :-
1. تحسين الخواص والصفات الطبيعية للماء بإزالة العكارة واللون والطعم والرائحة وبهذا يصير الماء مستساغ.
2. قتل البكتيريا وخصوصاً الضار منها بالصحة وذلك لجعل المياه صالحة للإستعمال من الناحية الصحية.
3. إزاة بعض المكبات الكيميائية والتي قد تتعارض مع استخدامات المياه كارصاص والسيانيد والزريخ.
وتتوقف طريقة التنفيذ المختارة على الصفات الأصلية للمياه وما فيها من شوائب وكذلك الإستعمال المتوقع للمياه وتشمل أعمال التقية الآتي:-
أ- التخزين لمدة طويلة.
ب- الترسيب الطبيعي للمياه.
ج- ترشيح الرمل البطئ.
د- الترسيب مع استعمال الكيماويات : وهذا يشمل 3 خطوات رئيسية:
1. المزج السريع 2. المزج البطئ. 3. الترسيب.
هـ- ترشيح الرمل السريع.
و- تعقيم أو تطهير.
ز- إزالة عسر المياه.
ح- إزالة الأملاح.
ط- تهوية المياه بإزالة الغازات.
ي- إزالة الأملاح المسببة للطعم.

• وتقسم محطات تنقية المياه إلى 3 أواع رئيسية:-
1. محطات تنقية المياه بالترشيح الرملي البطئ: وهذا يشمل الترسيب الطبيعي ثم الترشيح البطئ ثم التعقيم.
2. محطات تنقية المياه بالترشيح الرملي السريع: وهذا يشمل الترسيب باستعمال الكيماويات المروية ثم الترشيح الرملي السيع ثم التعقيم.
3. محطات ذات مواصفات خاصة: مثل محطات إزالة أملاح الحديد والمنجنيز وإزاة عسر المياه أو إزالة ملوحة مياه البحر.



ج)_ أعمال توزيع المياه المرشحة:-(Water Distribution Works): وهذه تشمل الآتي:-
 محطات الرفع العالي: والغرض منها هو رفع المياه من خزان المياه المرشحة ودفعه في شبكات التوزيع بالمدينة بقوة كافية حتى لا يقل الضغط عن 25م ماء في أطراف المدينة.
 شبكات التوزيع: وهي مواسير المياه المختلفة الأقطار والمنتشرة لتوزيع المياه في جميع أنحاء المدينة.
 الخزان العالي: والغرض منه تخزين كميات من الماءعلى منسوب عالي لمواجهة احتمال حدوث خلل أو عطل غير متوقع في وحدات التنقية أو محطات الرفع وكذلك لسد احتياجات الزيادة في معدل استهلاك المياه عن معدل ضغط الطلمبات للمياه في شبكة المواسير وكذلك للحد من تغير الضغطفي المناطق البعيدة عن المدينة.



* الزمن اللازم لتصميم مشروعات إمداد المدن بالمياه:-
يتم تحديد الزمن اللازم لمشوعات إمداد المدن بالمياه بعد دراسة العوامل الآتية:-
1. السعر الإبتدائي للمشروع.
2. سعر الصيانة للتشغيل.
3. سهولة أو صعوبة إنشاء إضافات جديدة.
4. عمر الأجزاء المختلفة للمشروع أي سرعة استهلاكها.
5. التطور في تصميم وتشغيل الوحدات المختلفة للمشروع.





وبناءاً على هذه الأسباب يمكن القول أن شبكات توزيع المياه للمدن يجب تصميمها في الخمسين عاماًً التالية وذلك نظاً لصعوبة التغيير فيها أو إضاة مواسير جديدة نظراً لتكلفتهاالعالية في بنود الحفر والردم والرصف وتعطيل حركة المواصلات في تلك الطق هذا بالإضافة إلى أن المواسير عادةً لا تتأكل قبل إنقضاء فترات طويلة قد تصل إلى مائة عام.
وعلى العكس من ذلك إن وحدات التنقية ومحطات الرفع المنشأة فوق سطح الأرض يمكن ان تصمم لخدمة المدينة خلال ال 15 عاما التالية من تنفيذ المشروع وذلك نظرا لسهولة اضافة وحدات جديدة كلما احتاج الأمر على ان يراعى ان تكون المساحة المخصصة لهذه الوحدات كافية للمستقبل البعيد الذي قد يصل الى مائة عام حتى تستوعب الوحدات المستحدثة.
كما انه من المستحسن ان ينشأ المأخذ ليخدم المدينة فترت طويلة من تالزمن قد يصل الى خمسين عاما نظرا لصعوبة إنشائه وخاصة اذا كان على مجرى المياة وذلك لكبر تكاليف اشاء الصحارات الموصلة بينه وبين المحطات.













الصرف الصحي Sewage

تعريف الصرف الصحي: هي الأعمال التي تهدف إلى التخلص من المخلفات السائلة للمدينة بطريقة صحيحة والمخلفات السائلة هي المياه الناتجة عن جميع المخلفات في المدينة مما تحويه من فضلات عالقة أو ذائبة .

الأسباب اللازمة للقيام بأعمال الصرف الصحي للمدينة :

1- حماية المباني والمنشآت واطالة عمرها الاعتباري والمحافظة علي سلامة الأساسات .
2- حماية مجاري المياه ومصادر المياه الجوفية من التلوث من الجراثيم .
3- المحافظة علي الصحة العامة للمدينة إذا أن هذه المخلفات لم يتم التخلص منها بطريقة سليمة قد تؤدي إلى تلوث مصادر المياه وينبع عنها انتشار الأمراض كالكوليرا والتيفود .
4- العمل علي راحة السكان والمحافظة علي ممتلكاتهم إذا أن تجميع المجاري بطريقة غير سليمة والقاء مسئولية التخلص منها علي السكان وإقلاق الراحة .

المصادر الرئيسية للمخلفات السائلة في المدينة وهي :

1- المخلفات السائلة المنزلية Home water :
وتشتمل المياه المستغلة في الحمامات والمطابخ والغسيل طبعا تشتمل هذه السوائل علي مواد بقايا صابون والنشا والسكر والأملاح والأتربة والخضراوات والأطعمة والمخلفات الآدمية.

2- مياه الأمطار Rain water :
وتذهب إلى شبكة المواسير الصرف عن طريق بالوعات في الشوارع حاملة معها المواد العالقة .

3- مياه غسيل الشوارع :
وتذهب إلى البلوعات ومنها إلى شبكة الصرف حاملة معها أوراق والرمال .

4- مياه الرشح Infiltration Water :
وهي المياه الجوفية التي تدخل إلى مواسير الصرف خلال الوصلات الغير متقنة او عن طريق الماسورة نفسها إذا كانت الماسورة مسامية .

5- المخلفات الصناعية Industrial Water :
وتشمل المياه المتخلفة من المصانع المختلفة في المدينة وتختلف بنوعيتها وكمياتها من مصنع لآخر .









تقسيم أعمال الصرف الصحي في أي مدينة :

1- أعمال تجميع المخلفات السائلة Collection works :

والغرض منها تجميع المخلفات السائلة من المنازل والمصانع ومصادرها الأخرى وتركيزها في نقطة واحدة . ومنها ترفع إلى أعمال المعالجة Treatment Works أو التخلص منها مباشرة ونظرا لأن المخلفات السائلة في الحقيقة لا تحتوي علي اكثر من 0.001 من المواد الصلبة الذائبة أو العالقة في الماء فان تجميع هذه المخلفات تتم بواسطة شبكة من المواسير تسيير فيها المياه بما فيها من مواد بانحدار طبيعي Gravity طبقا لقانون الهيدروليك .
وتسير هذا لشبكة بحيث تصب المواسير الصغرى في مواسير اكبر منها وهكذا حتى تصب في النهاية في مجمعات رئيسية Collectors التي تؤدي إلى محطات الرفع التي ترفع المخلفات السائلة وتدفعها في مواسير ملتحمة تحت ضغط محطة المعالجة ، وهذه المواسير الملتحمة التي تسير فيها المياه تحت ضغط يسمي الماسورة الصاعدة وبهذا يمكن تقسيم أعمال تجميع المخلفات السائلة إلى :
1- شبكة المواسير بالانحدار الطبيعي Gravity System :
2- محطة الرفع Pumping System .
3- الماسورة الصاعدة Raising Main


2- أعمال معالجة المخلفات السائلة Treatment Works :

الغرض منها معالجة هذه المخلفات للحد من الأضرار التي قد تنتج عنها الصحة العامة وتتوقف طرق المعالجة علي مدي التنقية المراد الوصول إليها وبالتالي طريق التخلص من هذه المخلفات بعد معالجتها وتشمل الآتي :
أ – عملية فصل الرواسب عن السوائل .التخلص من 35-55 %
ب- معالجة السوائل بعد فصل الجزء الأكبر من الرواسب عنها . التخلص من 85-95%
معالجة الرواسب بعد فصلها عن السوائل .


3- أعمال التخلص من المخلفات السائلة Disposal Sewage :
وتشمل الآتي :
1- التخلص من السوائل Disposal of effluents :
صب السوائل في المجاري المائية Disposal by Dilution
أو استعمال السوائل في الري Disposal by irrigation
2- التخلص من الرواسب :
1- استعمالها كسماد عضوي Use as a ferltizer .
2- الصب في المجاري المائية Dumping in water .
3- الحريق Incineration .




الدراسات اللازمة لتصميم مشروعات الصرف

عند البدء في تصميم أي مشروع من إحدى مشروعات الصرف الصحي لابد من النظر في تقدير المخلفات السائلة المنتظرة في المدينة بعد نموها مستقبلا وهذا يستوجب القيام بدراسات متعددة بتعداد وتقدير الآتي :
1- التعداد السكاني.
2- معدل استهلاك المياه .
3- كمية مياه الرشح .
4- كمية مياه الأمطار .
5- المصانع المختلفة في المدينة .
6- اتجاه الرياح .

عدد السكان الذي يخدم المشروع :
هناك طرق متعددة لتقدير وتنبؤ عدد السكان وهي :
1- الطريقة الحسابية .
2- طريقة الزيادة الهندسية .
3- الطريقة البيانية التقريبية .
4- الطريقة البيانية مع مقارنة المدينة موضع دراسة لمنحنيات نمو المدينة الأكبر منها والمتشابهة معها في الظروف .
5- تقدير عدد السكان بافتراض كثافات سكانية معينة .
6- طريقة الزيادة المفترضة .
7- الطريقة البيانية الدقيقة .
وسوف نتعرض بالشرح لبعض الطرق:-

1- الطريقة الحسابية Arithmetic . Increase :
هي عبارة عن
P = P0 +AT
حيث : P0 هي تعداد حقيقي لعدد السكان .
A متوسط زيادة عدد السكان في كل فترة زمنية ولتكن عشر سنوات.
T معدل الفترات الزمنية المطلوب تقدير عدد سكان تعدادها.
P عدد السكان المقدر للمدينة بعد مضي T من الفترات الزمنية.
وهي معادلة من الدرجة الأولى ويمكن تمثيلها بالخط المستقيم ويمكن مده للحصول علي التعداد في سنة









*- تقدير عدد السكان بالطريقة الزيادة الهندسية :
ويفترض فيها الكثافات السكانية للمناطق المختلفة للمدينة وبعرفة مساحة كل منطقة وكثافة السكان فيها ويمكن تقدير علي العدد الإجمالي للسكان في المدينة :
الكثافة السكانية ( شخص / الهكتار) نوع المسكن
10 فيلا درجة اولي
30-60 فيلات درجة ثانية
120-240 عمارة سكنية شعبية
80-350 عمارة سكنية صغيرة
240-700 عمارات متوسطة
700-1200 عمارات سكنية كبيرة ( ابراج )
25-75 مناطق تجارية صناعية

2- معدلات استهلاك المياه Rats of water Consumption
بعد دراسة تعداد السكان الذي يخدمه المشروع مستقبلا يجب دراسة متوسط ومعدلات استهلاك الفرد للماء في اليوم وهذا يساوي مجموع التصرف الخارجي من محطات المياه طوال أيام العام مقسوما علي عدد السكان وعدد أيام العام .
q= Q\P*365 لتر/شخص/ يوم
حيث : q متوسط معدل استهلاك المياه علي مدار العام .
P تعداد سكان المدينة .
Q معدل التصرف السنوي لمحطة المياه .

وهذا لمعدل يختلف من مدينة لأخرى تبعا للعوامل الآتية :
1- الموقع الجغرافي والمناخ : وكلما زادت درجة الحرارة كلما زاد معدل استهلاك المياه .
2- حجم المياه : كلما كبرت المدينة زاد معدل استهلاك المياه .
3- مستوي المياه العام : ارتفاع مستوي المياه يزيد من معدل استهلاك المياه .
4- تصميم معدلات المياه : طبعا هذا يعد من زيادة المياه اذ يلاحظ دائما انخفاض معدل استهلاك المياه في المدن الي النصف تقريبا بعد تركيب عدادات المياه .
5- انشار الصناعة في المدينة : كلما زادت الصناعة زاد معدل الاستهلاك نظرا لاستهلاك جزء كبير من المياه في المصانع .
6- خواص المياه : كلما تحسنت خواص المياه مزيد الاستخدام .
7- ضغط شبكات التوزيع : وهذا يساعد علي زيادة المياه .
8- تعميم شبكات لصرف الصحي : فقد لوحظ أن معدل استهلاك المياه زاد حوالي 40 % في بعض المدن بعد إنشاء مشروعات الصرف الصحي .










معدل استهلاك في المدن المختلفة لتر /شخص /يوم
المدينة المعدل لتر/ شخص/ يوم
نيويورك 500
شيكاغو 1000
ميلانو 500
ميونخ 450
زيورخ 300
فيينا 150
روما 450
كولون ( المانيا ) 250
القاهرة 180
الإسكندرية 200

ومن المعلوم أن المصدر الرئيسي من المخلفات السائلة للمدينة هو أعمال إمداد المياه بالمدينة إلا انه من المنتظر ان تقل كميات المياه التي تصل إلى شبكات الصرف عن كمية المياه التي خرجت أصلا من محطات تنقية المياه نتيجة فقد بعض المياه ما بين محطة المياه ومحطة الصرف الصحي وهذا الفاقد يحدث نتيجة العوامل الآتية :
1- تسرب بعض المياه من خلال الوصلات الغير محكمة في شبكات المياه وكذلك من خلال الصمامات المركبة علي هذه الشبكات .
2- الاستعمالات للمياه في المنازل والمصانع التي ينتج عنها عدم وصول بعض المياه المستعملة إلى شبكات الصرف .
3- المياه التي تستعمل في الأغراض العامة مثل مقاومة الحرائق – غسيل الشوارع بدون شبكة صرف – إلا أن بعض من هذه المياه لا تصل إلى شبكات الصرف .
4- عدم اتصال بعض مساكن المدينة بشبكات الصرف الصحي خاصة بالأماكن المتطرفة للمدينة .
كل هذه الأسباب تؤدي إلى نقص كمية المياه التي تصل إلى شبكات الصرف عن طريق استعمال المياه للمدينة بحوالي 30 % من كمية المياه التي خرجت أصلا من محطة تنقية المياه .











3- كمية مياه الرشح Quantity of infiltration water :
وهذه المياه الجوفية التي تدخل شبكات مواسير الصرف وتتوقف كميتها علي العوامل الآتية :
1- الطرل الكلي لشبكة الصرف : كلما زاد الطول كلما زادت كمية مياه الرشح .
2- أقطار مواسير شبكة الصرف : كلما زاد القطر زادت كمية مياه الرشح .
3- نوع المادة التي تصنع منها المواسير ودرجة نفاذية المياه إلى جدرانها : فالمواسير حديد الزهر ينعدم دخول مياه الرشح فيها بينما تدخل مياه الرشح في مواسير الفخار أو الخرسانة بمعدلات عالية نسبيا .
4- مسامية التربة ودرجة نفاذية المياه فيها : فتزيد مياه الرشح بزيادة مسامية التربة ودرجة نفاذيتها في الماء .
5- موقع المواسير بالنسبة لمنسوب المياه الجوفية : وكلما انخفضت المواسير تحت منسوب المياه الجوفية كلما زادت كمية مياه الرشح التي تدخل المواسير .




4- كمية مياه الأمطار Quantity of rain water
للحصول علي تقدير سليم لكيمة مياه الأمطار التي تصل إلى شبكات الصرف الصحي للمدينة يلزم معرفة الآتي :
1- معدل سقوط الأمطار .
2- الزمن الذي تستمر فيه العواصف .
3- معدل الفاقد .
4- احتمالات تكرار سقوط الأمطار .

5-المصانع المختلفة في المدينة :
وذلك لتقدير كمية المخلفات السائلة التي تخرج منها يوميا ومعرفة إذا كانت بعض المصانع لها مصادر خاصة للمياه مما يزيد من تصرف مخلفاتها السائلة عن المياه التي تصلها من الشبكة العامة للمياه .

6-دراسة اتجاهات هبوب الرياح :
وذلك لمعرفة اتجاه الرياح السائدة أغلب أوقات العام وذلك لتحديد الأماكن المناسبة لإنشاء عمليات المعالجة .
ولقد وجد في جمهورية مصر العربية آن الرياح السائدة هي الشمال أو الشمال الغربي ولذلك ينصح أن تنشأ محطات المعالجة بالمدينة (تحت الرياح) أي من الجوب أو الجنوب الشرقي أو الشرق.









شبكات الصرف الصحي

هناك نوعان من شبكات الصرف :
1- شبكة الصرف المشتركة ( المتصلة )Combined system :
وهي التي تنشأ بها شبكة الصرف الموحدة لاستقبال كل المخلفات السائلة بجميع أنواعها سواء كانت منزلية أم صناعية أم مياه الأمطار .
2- شبكة الصرف المنفصلة Separate System:
وهي التي تنشأ بها شبكة صرف لاستقبال المخلفات السائلة المنزلية والمخلفات الصناعية وتنشأ شبكة أخرى في نفس الوقت لاستقبال مياه الأمطار .



الأحوال التي تستعمل فيها شبكات الصرف المشتركة :
1- في الشوارع والطرقات المزدحمة بالخدمات العامة الأخرى ومواسير المياه وكابلات الكهرباء والتليفونات والغاز مما يصعب علية وضع ماسورتين صرف لكل منها بغرض خاص وكذلك يستعمل ماسورة واحدة لصرف المخلفات السائلة جميعها .
2- إذا سقوط الأمطار نادرة ويخشي أن تظل شبكة صرف مياه الأمطار خالية دون استعمالها طوال العام .
3- إذا كان هطول الأمطار بكثرة وغزارة مما يجعل كمية المخلفات المنزلية والصناعية بسيطة بالنسبة لمياه الأمطار مما يشجع إدماجها جميعا طالما أن كمية المخلفات المنزلية والصناعية صغيرة ولا تؤثر في حجم تكلفة إنشاء شبكة مواسير خاصة للصرف .
4- إذا ظهر أن كل المخلفات الصناعية والمنزلية كذلك مياه الأمطار لابد من رفعها بطلمبات إلى نفس المكان ففي هذه الحالة لا يوجد داعي لفصل نوعي المخلفات عن بعضها .
5- إذا كانت الأرض مستوية مما يضطر لوضع المواسير بميل بسيط وبالتالي تسير المياه بسرعة بسيطة للمواسير مما ينتج عنه ترسيب المواد العالقة S.S في قاع الماسورة وتفاديا لهذه المشكلة يتبع طريقة الصرف المشتركة مما يزيد صرف الماء للماسورة وبالتالي يزيد من سرعة المياه وبالتالي لا يحدث ترسيب للمواد العالقة .
6- إذا كانت درجة الحرارة مرتفعة تحلل المواد السائلة أثناء سيرها لمدة طويلة في شبكة المواسير ولذلك نلجأ للصرف المشترك مما يزيد الصرف في الماسورة وبالتالي يمنع تحلل المخلفات السائلة الناتجة من الصرف الصحي .


الأحوال التي تستعمل فيها شبكات الصرف المنفصلة :
1- انتظام مياه الأمطار ويمكن صرفها بالانحدار الطبيعي By Gravity أي بدون رفع في مصرف أو مجري مائي أو نهر أو بحيرة مجاورة لها .
2- إذا كانت تكاليف علاج المخلفات السائلة مرتفعة ففي هذه الحالة يحسن فصل مياه الأمطار عن المخلفات الأخرى مع التخلص منها بدون معالجة وذلك لتوفير التكاليف .
3- عند تواجد شبكة صرف لمياه الأمطار قبل إنشاء مشروع صرف المخلفات السائلة فعندئذ يحسن الإبقاء علي هذه الشبكة وتقوم بالخدمة التي نشئت من اجلها هذه الشبكة مع إنشاء شبكة صرف جديدة تكفي لحمل المخلفات السائلة الأخرى بالمدينة .


تقسيم المدينة إلى مناطق صرف :
نظرا إلى أن مواسير شبكة الصرف توضع بميل يسمح بسريان الماء بها بانحدار طبيعي وبالتالي في البلاد المسطحة نسبيا يزيد عمق الماسورة كلما زاد طولها الأمر الذي يزيد التكاليف الإنشائية ويمثل خطرا علي المنشآت المجاورة للخندق الذي تقع فيه الماسورة وذلك يتحتم علينا تقسيم المدينة إلى مناطق متعددة علي أن تؤدي شبكة الصرف في كل منطقة إلى محطة رفع خاصة للمنطقة هذه المحطة ترفع المخلفات إلى المجمع الرئيسي إلى أن يصل إلى محطة الطلمبات الرئيسية Pump Station وهذا يسمي Sectional Sys. أي الصرف مع التقسيم إلى مناطق .

الإشتراطات اللازمة لمواسير الصرف الصحي
1- أن تكون مصنوعة من مادة صماء ما أمكن لا ينفذ منها الماء أو الغازات .
2- أن تكون ملساء السطح منن الداخل .
3- أن تتحمل الضغوط التي تقع عليها من الخارج دون أن تتعرض إلى الكسر أو تلف .
4- أن تكون مستديمة أو خالية من الانحناء .

أنواع المواد التي تصنع منها مواير الصرف الصحي
1- مواسير فخار حجري مزجج :
وتصنع مواسير المجاري من الفخار بأقطار أقصاها 36 بوصة حيث يكون لكل منها رأس وذيل .
2- مواسير خرسانة عادية :
وتصنع مواسير الصرف الصحي من خرسانة عادية إذا لم يتجاوز القطر عن 24 بوصة .
3- مواسير خرسانة مسلحة :
وتصنع بأقطار 24 بوصة فاكثر نظرا لعدم إمكانية تصنيع هذه الأقطار الكبيرة من الخرسانة العادية كلما قل تصنع بأقطار اصغر من ذلك عند الضرورة وتحتوي هذه المواسير علي تسليح دائري وتسليح طولي .
4- مواسير خرسانية مبطنة بالفخار المزجج :
لما كانت مواسير الخرسانة العادية والمسلحة عرضة للتآكل نتيجة للغازات المتصاعدة من المخلفات السائلة والتي تتفاعل مع الأسمنت الموجود بالخرسانة محولة إليها إلى مواد غير متماسكة عبارة عن كبريتات كاليسوم وحديد وألومنيوم لذا من الأفضل تبطين المواسير الخرسانية بألواح من الفخار المزجج إذ أن هذه الألواح لها قدرة عالية علي مقاومة التآكل اكثر من الخرسانة والألواح المستعملة تكون عادة
40 *20 سم ذات نتؤات علي السطح الخارجي ليسهل تمساكها مع الخرسانة وطريقة تسليحها نفس طريقة الخرسانة المسلحة .










التآكل في مواسير الصرف الصحي

يختلف مقاومة المواد التي تصنع منها مواسير الصرف الصحي في مقاومة التآكل الناتج من تحلل المواد العضوية الموجودة في المخلفات السائلة واشد هذه المواد مقاومة للتآكل هي الفخار المزجج المضروب بالملح بينما اقلها مقاومة هي المواسير الخرسانية .

السبب الرئيسي للتآكل الطبقة الخرسانية للمواسير هي توالد كبريتوز الهيدرجين داخل المخلفات السائلة نتيجة للتحلل اللاهوائي للمواد العضوية الكبريتية ثم التصاعد هذا الغاز الي الجزء العلوي من الماسورة ونتيجة لنشاط انواع معينة من البكتريا تتأكسد كبريتوز الهيدروجين ويتحول إلى حامض الكبريتيد وبصورة يتكثف علي السطح الداخلي للماسورة وبالتالي يتفاعل مع الأسمنت في الخرسانة مكونة برقائق من كبريتات الكالسيوم والألومنيوم ثم الحديد وهذه الرقائق الهشة يسهل تشققها وانفصالها علي الجدار الخرساني من الماسورة وبالتالي يتعرض السطح الجانبي للخرسانة للتآكل حتى يتساقط حبيبات الرمل والزلط بضياع المادة اللاصقة لها وتتوقف كمية كبريتوز الهيدروجين علي :
1- درجة تركيز المواد العضوية .
2- درجة الحرارة الموجودة داخل المواسير.
3- كمية الكبريتات الموجودة أصلا في المواد العضوية .

أهم الطرق المتبعة من الحد من تآكل المواسير الخرسانية وهي :
1- المحافظة علي سرعة عالية في مواسير الصرف الصحي بالإضافة إلى منع الترسيب لأنها تساعد علي تهوية المخلفات السائلة وبالتالي امتصاص الأكسجين الجوي الذي يبطل تفاعل كبريتوز الهيدروجين .
2- إضافة الكلور إلى المخلفات السائلة ليتعادل مع كبريتوز الهيدروجين وللحد من نشاط البكتريا التي تسبب التفاعلات المؤدية لتأكل الخرسانة .
3- تبطين المجمعات الرئيسية بألواح من البلاستيك علي أن يلصق البلاستيك مع الخرسانة بواسطة مركبات المطاط أو أي مادة مقامة للأحماض .

الضغوط الخارجية علي المواسير :
لقد أثبتت التجارب العلمية أن الأثقال الناتجة عن الردم عل بالماسورة يتحملها الربع العلوي من الماسورة كما أن فعل الأرض علي الماسورة يتحمله الربع الأسفل للماسورة وان كل هذه الأثقال ورد الفعل يكاد يكون منتظم التوزيع علي الربع الذي يؤثر عليه ويتوقف علي هذا الانتظام علي مدي العناية بعملية الردم .
W=C. w B
حيث :
W= الحمل بالرطل /القدم الطولي للماسورة
C معامل ثابت يتوقف علي نوع الردم والنسبة بين عمق الخندق وعرضه .
B يساوي عرض الخندق بالقدم مقاسا منذ نهاية الربع العلوي للماسورة وهو يساوي مرة ونصف القطر مضافا إليه 12 بوصة
B= 2/3 D + 12ً
W وزن مادة الردم علي القدم تكعيب.



مثال
مطلوب إيجاد الأحمال على القدم الطولي لماسورة صرف صحي قطرها 24 بوصة موضوعه على عمق 12 قدم إذا كانت مادة الردم من الطين المبلل بالماء (الوزن=120رطل/قدم)







































إنشاء خطوط مواسير الصرف الصحي

طريقة تنفيذ خط مواسير الصرف الصحي
1- يحدد محور الماسورة ويفضل أن يكون في محور الطريق إن أمكن حتى تتساوى في الأطوال الوصلات المنزلية إلى المنازل على جانبي الطريق إذ أن أصحاب المنازل هم الذين يقومون بدفع تكاليف هذه الوصلات.
2- تحديد نصف عض الخندق على جانبي المحور.
3- يبدأ الحفر حتى العمق المطلوب طول هذا الحفر, إما يدويا أو آليا حسب نو التربة ومع تشكيل القاع بحيث تستند الماسور على ربع محيطها بالكامل وليس على الراسم الأسفل فقط وكذلك مع عمل الفراغات اللازمة لرأس الماسور.
4- توضع الشدات اللازمة لمنع انهيار التربةويتوقف نوع هذه الشدات ومدى العناية بها على عمق الحفر ونوع التربة التي يتم فيها العمل.
5- للتأكد من وصول الحفر للعمق المطلوب تستعمل لوحة اللمحة sight rail وشاخص اللمحة graidevod وتتكون لوحة اللمحة من قائمان رأسيان كل قائم على أحد جانبي الحفر ومثبت فيها لوح أفقي على مناسيب معينة بحيث يكون الفرق بين منسوبي لوحتين متتاليتين مساويا للفرق بين منسوبي الماسورتين عند موضعي اللمحة.

(ملحوظة) أي أن الخط الوهمي الواصل بين سطحي اللوحين يكون موازيا لقاع الماسورة أما شاخص اللمحة عبارة عن قائم رأسي له قدم بأسفله ومثبت بأعلاه لوح خشبي قصير بحيث يكون طول اللمحة مساويا للفرق بين قاع الماسورة وسطح السفلي للوح اللمحة.

6- يتم تنزيل المواسير إلى القاع باستعمال خطافات وسلاسل خاصة ويبدأ في وضع المواسير من أسفل نقطة في خط الصرف بحيث يكون الرأس متجها لأعلى ويثبت بحيث يكون اللوح الخشب في أعلى شاخص اللمحة على خط النظر للوحة اللمحة وقدمة شاخص المحة على قاع الماسورة. وعندئذ يكون قاع الماسورة على الشرب المطلوب ويستمر في انشاء الخط بوضع ذيل كل ماسورة في رأس سابقتها مع التأكد من المناسيب بالطيقة المذكورة أعلاه باستخدام شاخص اللمحة وهو المراد من استخدامها سالفاً .
7- بعد ذلك يتم التأكد من لحام المواسير بالطرق الفنية الموجودة في العقد ثم يختبر الخط للتأكد من سلامة المواسير واللحامات وذلك بضغط السائل في خط المواسير حسب طول الخط وقطر الماسورة.
8- بعد التأكد من سلامة الوصلات يردم الخندق بالأتربة المزالة أصلا عند الحفر لو كانت صالحةواستبعاد الأحجار والاجسام الكبيرة منها على أن يكون الردم على طبقات, ارتفاع كل طبقة 15 سم وتدك هذه الطبقات بعناية حول فوق الماسورة حتى ارتفاع 50 سم من رأسها العلوي وبعد ذلك يمكن زيادة ارتفاع الطبقات حتى 30 سم.









أسس تصميم قطاعات المواسير

بعد تقدير كمية المخلفات التي تمر في كل فرع من فروع شبكة الصرف الصحي وكذلك تقدير التغيرات في هذه الكمية من وقت لآخر يمكن تصميم المواسير وذلك مع مراعاة الشروط الآتية :

1- تصميم المواسير الصرف بحيث لا تكون ممتلئة القطاع بل بحيث يكون ارتفاع المياه فيها كالآتي :
- عند مرور ادني تصرف جاف يكون ارتفاع المياه في الماسورة الصرف 1/3 القطر .
- عند مرور أقصى تصرف جاف يكون ارتفاع المياه في ماسورة الصرف 1/2 القطر
- عند مرور أقصى تصرف ممطر يكون ارتفاع المياه في ماسورة الصرف ¾ القطر.
للمواسير الكبيرة التي عند مرور أقصى تصرف ممطر يكون ارتفاع المياه مساويا للقطر الكامل D وذلك للمواسير الكبيرة التي يقل قطرها عن 70 سم .

2- السرعة في مواسير الصرف يجب أن تكون كافية لمنع رسوب المواد العالقة في قاع الماسورة وهي ما تسمي Self-cleansing velocity ويجب ألا تقل أي سرعة عن 60 سم /ث وذلك عندما يكون التصرف في الماسورة مساويا للتصرف المتوسط في اليوم أما في حالة أقصى تصرف جاف بحيث ألا تقل السرعة عن 75 سم /ث .
• أما في حالة أقصى تصرف جاف يجب ألا تقل السرعة عن 75 سم/ ث.
• أما في حالة ادني تصرف تكون السرعة من 45 : 50 سم/ ث وذلك لان المياه في هذه الحالة تكون خالية نسبيا من المواد العالقة نظرا لان هذا التصرف يحدث في ساعات الليل حيث اغلب مصادر المياه هو مياه الرشح .
وبهذه السر عات المختلفة نضمن عدم حدوث أي ترسيب في جميع الحالات ..

3- سرعة مياه الصرف في المواسير يجب ألا تزيد عن السرعة المتلفة Destructive Velocity وقيمتها تتوقف علي ماد تصنيع الماسورة ويجب ألا تزيد السرعة عن 1.5 متر / ث .

4- يجب أن لا يقل قطر الماسورة علي 6 بوصة ويفضل أحيانا من 7: 8 بوصة وذلك تبعا لاحتمال انسدادها بما تحمله من مواد صلبة .

الخطوات اللازمة لتصميم قطاع الماسورة :أي تعيين القطر والميل اللازم لها
لتصميم قطاع الماسورة يجب تعيين القطر والميل اللازمتين لها .
1- تعيين التصرف المار في الماسورة :
ادني تصرف جاف Q min.
التصرف المتوسط Q aver.
أقصي تصرف Q max.
2- بفرض ادني تصرف Qminيمر بحيث يكون ارتفاع الماء في الماسورة 1/3 القطر :
وبالرجوع إلى الجدول نجد أن نسبة هذا التصرف إلى تصرف عندما يكون القطاع ممتلئ يساوي ــ
( مثال تصرف الماسورة 1/3 ق = 0.235 يكون 1/3 ق /ق = 0.235 /1 )


عمق المياه المساحة نصف القطر الهيدروليكي التصرف
¼ ق
1/3ق
½ ق
2/3 ق
¾ ق
ق


3- بفرض أن سرعة المياه للقطاع الممتلئ (V Full) من 75 : 100 سم /ث إذن مساحة قطاع الماسورة
A=Q/V
وبالتالي يمكن إيجاد القطر اللازم إذا لم يتوفر هذا القطر في السوق يتمك اختيار القطر الأكبر منه مباشرة .
4- بعد أن يتم اختيار القطر الجديد فبالتالي يمكن حساب السرعة عند البناء القطاع
Q=A*V
V= 4Q/ ╖D2
5- يمكن إيجاد الميل (S ) الذي توضع عليه الماسورة بعد ان وجدد R حيث Rيساوي D/4 وذلك يمكن التعويض في المعادلة آلاتية ( Manning s E qu. )
V=1/n R2/3 S1/2
حيث: V يساوي السرعة م /ث .
R يساوي نصف القطر الهيدروليكي بالمتر يساوي مساحة قطاع الماسورة الممتلئ بالماء علي
طول محيط الماسورة الممتلئ بالماء .
S يساوي ميل الماسورة .
N يساوي ثابت يتوقف علي نوع المادة تصنيع الماسورة .

يساوي 0.008 : 0.01 للخشب الممسوح جيدا – 0.1 : 0.012 للمواسير المبطنة بالأسمنت – 0.012: 0.014 للخشب الغير ممسوح – 0.01 :.013 للمواسير الخرسانية – 0.012 : 0.015 للمواسير الفخار المزجج – 0.015 : 0.017 للمواسير المبنية بالطوب أو الدبش .

مثال : المطلوب إيجاد قطر وميل ماسورة الصرف الصحي إذا علم أن التصرف المتوسط ( Qava) المنتظر وصوله إلى الماسورة يساوي 8650 م مكعب / يوم وان ادني تصرف يساوي ½ التصرف المتوسط ، وان أقصى تصرف يساوي ضعف التصرف المتوسط ، وحيث أن ماسورة الصرف مصنوعة من مادة الفخار المزجج ( أي أن n = 0.015 ث ) .
Q aver التصرف المتوسط = 8650 م3 / يوم .
= 6850/ ( 24*60*60 ) = 0.1 م3 / ث.
ادني تصرف : ½ التصرف المتوسط = 0.05 م3/ ث .
أقصى تصرف = 0.2 م3 / ث.
وبفرض ان الماسورة تحمل ادني تصرف بعمق يساوي 1/3 الماسورة .
التصرف 1/3 ق = 0.235
ق = 1
Qfull= 1/.0235 * Qmin = 4.25*0.05 = 0.2125 m3/ sec
وبفرض أن سرعة الماسورة من 70 : 100 سم / ث.
نفرض انه تساوي 95 سم /ث .
مساحة القطاع :
Q=AV A=Q/V
A= 2240 =╖D2/ 4 --------D= 54 cm
إذا كان هذا القطر غير موجود بالسوق فنختار القطر الأكبر منه مباشرة وهو 60 سم = 24 بوصة .
مساحة القطاع الجديد = 2826 سم 2
السرعة عند امتلأ القطاع = التصرف / المساحة = 2125*610/ 2862 = 75 سم / ث
حيث ان معامل n = 0.015 اذا بالتعويض في Manning equ.
V=1/n R2/3 S1/2
0.75 = 1/0.015*(0.6/4) 2/3 ((S)1/2 -------------S= 0.00015m


بعد تحيد قيمة التصرف عند امتلاء الماسورة (ادني تصرف 4.25) .
عند تصميم ماسورة الصرف الحي هو في الواقع تطبيق السابقة علي ماسورة دائرية ممتلئة ولكن ليس ضغط وهذه القوانين تحتوي علي خمسة متغيرات : Q,S,V,D,n اذا علم ثلاثة منها امكن معرفة الاثنان الباقيان الافي حالة معرفة Q,V,Dفلا يمكن تحديد قيمة S,n












مثال المطلوب تصميم ماسورة الصرف الصحي في المثال السابق باستعمال النوموجرام :




















نحدد السرعة : نصل مابين النقطة المبينة للسرعة وهي 95 سم /ث علي محور السرعة والنقطة المبينة للتصرف 212.5 لتر / ث علي محور التصرف – الخط الواصل ما بين النقطتين يقطع محور الاقطار عند نقطة تبين ان القطر المناسب هو 52.5 مم ولما كان هذا القطر غير موجود بالسوق نختار القطر الاكبر مباشرة وهو 6 مم ونصل مابين نقطة التصرف 212.5 اتر / ث ونقطة القطر الجديد 6 مم ونجد ان هذا الخط يقطع محور السرعة عند 75 سم / ث كما يقطع محور الدوران في نقطة وتوصل مابين النقطة أ والقيمة 0.15 علي محور معامل n في معامل ما ينتج ثم نمد الخط الآخر يقطع محور الميل عند قيمة الميل المطلوب ونجد انها 0.0016 .













الأجهزة الإضافية في شبكات الصرف الصحي

تحتاج شبكات الصرف الصحي بعض الأجهزة لضمان حسن تشغيلها وصيانتها والإشراف عليها وهذه الأجهزة هي :
1- المطابق ( غرف التفتيش ) Manholes :
وتسمي أحيانا غرف التفتيش Inspection Chamber وهي عبارة عن ماسورة رئيسة Shaft باتساع كافي لنزول العمال بداخلها تصل ما بين سطح الأرض والماسورة وتكون الماسورة داخل الغرف منزوعة الجزء العلوي منها وبذلك تظهر المخلفات السائلة أثناء سيرها بالماسورة مما يسهل الكشف عن الماسورة وتنظيفها وتسليكها ما فيها من رواسب كما تستعمل أحيانا بغرض تهوية المواسير أو دفق الرواسب في المواسير بتسليط تصرف كبير من خرطوم حريق مثلا داخل الماسورة .
وتوضع المطابق في الأماكن الآتية :
1- عند تغير قطاع الماسورة .
2- عند نغير نوع الماسورة .
3- عند تغير اتجاه الماسورة .
4- عند تغير ميل الماسورة
5- عند تقابل ماسورتين .
6- عند كل مسافة مناسبة تتوقف قطر الماسورة .
وحددت المواصفات إن تصل المسافة المسموح بها بين مطبقين متتاليين كما هو مبين بالجدول الآتي : وذلك نظرا لكبر تكاليف إنشاء هذه المطابق مما يدعو إلى الإقلال منها كلما أمكن ذلك :
قطر الماسورة بالبوصة اكبر مسافة بين مطبقين بالمتر
6: 8 30
9: 10 40
11 :15 50
18 : 36 60
36 : 48 100
اكبر من 48 150
والمسقط الأفقي لحجرة التفتيش إما دائري وهو الأكثر شيوعا أو مربع أو مستطيل أو بيضاوي ويتوقف اختيار شكل الذي تبني به حجرة التفتيش علي العوامل الآتية :
1- الموقع
2- مادة البناء
3- عمق غرف التفتيش
4- نوع التربة
5- عدد المواسير المتصلة بغرفة التفتيش







علي انه يجب ألا تقل مقاسات المسقط الأفقي الداخلية للمطبقة عن متر واحد إذا كان دائريا أو مربعا و 80 * 120 سم إذا كان مستطيل أو بيضاوي .

2- بلوعات الشارع Street Inlets :
وهي عبارة عن صناديق أو غرف سطحها العلوي مزود بفتحات طويلة تسمح بمرور المياه دون الأوراق والفضلات التي قد توجد في الشوارع وهي توضع علي جانبي الطريق بجوار الرصيف مباشرة بحيث يكون السطح العلوي علي منسوب سطح الطريق أو سطح الشارع – هذه الصناديق متصلة بمواسير صرف مياه المطر عن طريق وصلات خاصة تصب بأقرب غرفة تفتيش وبذلك يمكن صرف مياه المطر بالشارع وتدخل الصندوق عن طريق فتحات السطح العلوي ومنه إلى الوصلة المؤدية إلى ماسورة صرف مياه الأمطار .

تتوقف المسافة بين البلوعات علي :
1- كمية المطر .
2- الانحدار الطولي للطريق .
3- نوع رصف الطريق .
مع مراعاة عدم إنشاء هذه البلوعات في الشوارع الترابية أو التي لم ترصف .










كما أن المسافة بين بالوعتين متتاليتين يجب ألا يزيد عن 200 مثر علي انه دائما يفضل أن توضع البالوعة عند تقاطع شارعين في الوضع ( أ ) او الوضع ( ب) حتي تصرف مياه المطر من شارعين وذلك لاختصار التكاليف والوضع العادي ( الوضع ج )












وهناك نوع آخر من البلوعات توضع تحت الرصيف وأي من هذين النوعين يكون عادة إما جاهز التصنيع من الحديد الزهر أو يبني في الموقع من المباني أو الخرسانة مزودة بشبكات لمنع دخول الأوراق والفراغات إلى البالوعة .
3-بالوعات تحجز الرواسب Catch basins
4- احواض الضخ Flushing Tanks
5- اجهزة قياس التصرف Measuring of flow devices
6- احواض حجز الزيوت والدهون Grease & oil trabs
7- السيفونات المقلوبةInverted Siphon
8- منظمات التصرف Regulatras
أحواض حجز الزيوت الدهون :
وهذه تستعمل عندما تحتوي المخلفات السائلة كمية علية نسبيا من الزيوت والمواد الدهنية والغرض منها هو حجز هذه المواد قبل دخولها إلى مواسير الصرف حتى تلصق بالجدران هذه المواسير ونسبب ضيقا لقطاعها . وهذه تنشأ عادة عند مخارج المخلفات السائلة من المطاعم والفنادق الكبرى ومحطات خدمة وتشحيم السيارات كذلك المصانع التي تستعمل فيها كميات كبيرة من الزيوت والدهون فيها
وهي عبارة عن أحواض مصمتة تدخلها المخلفات علي أن تخرج منها علي منسوب اقل من سطح المخلفات في الحوض ولما كانت الزيوت تطفو علي سطح المخلفات فإنها لا تخرج مع المخلفات إلى ماسورة المخرج لذا يجب إزالة ما تجمع من زيوت كل فترة .
كما انه في حالة تواجد كمية كبيرة من الرمال من المخلفات السائلة مع تواجد الزيوت كما هو الحال ف محطات خدمة السيارات يستحسن أن يقسم الحوض إلى قسمين الأول لحجز الرمال والثاني لحجز الزيوت علي لتوالي .






















أعمال التخلص من المخلفات السائلة Sewage Disposal Works

ليس الغرض من هذه الأعمال هي مجرد التخلص من هذه المخلفات إنما الغرض منها التخلص مع عدم الإضرار بالصحة العامة ومع عدم مضايقة أو إزعاج المواطنين لما قد ينتج عن هذه المخلفات من الروائح نتيجة لتحلل ما فيها من مواد عضوية او من تشويه للأماكن العامة التي قد تصل إليها هذه المخلفات وطرق التخلص من هذه المخلفات سواء بعد المصافي وهو ما يطلق عليه المخلفات السائلة الخام او بعد المعالجة الابتدائية فقط او بعد المعالجة النهائية هي :
1- التخلص من المخلفات السائلة بقذفها في المسطحات المائية برميها في الترع والمصارف والبحار والبحيرات وهو ما يسمي التخلص بالتخفيف Disposal by dilution
2- التخلص من المخلفات السائلة علي مسطحات أرضية وهو ما يسمي التخلص بالري Disposal by irrigation
التخلص بالتخفيف وهي التخلص من المخلفات السائلة وذلك بقصفها في المسطحات المائية سواء كانت انهارا او فروعها او بحيرات او بحار الا ان بعض آراء تتحفظ في استعمال تلك الطريقة خوفا من حدوث الاحتمالات الآتية :
1- انخفاض تركيز الأكسجين الذائب في ماء النهر نتيجة نشاط البكتريا الهوائية في أكسدة ما تحتويه المخلفات السائلة من مواد عضوية وبالتالي ينخفض تركيز الأكسجين في الماء مما يمنع نشاط الكائنات البحرية الحية مثل الأسماك وبالتالي يؤدي إلى موتها .
2- احتواء المخلفات السائلة علي مواد صلبة عالقة او طافية تطفو علي سطح الماء في النهر او البحر بشكل يؤذي النظر .
3- احتواء المخلفات السائلة علي مواد كيماوية سامة او ضارة بالكائنات الحية بالنهر او بالبحيرة .
4- احتواء المخلفات السائلة علي بكتريا سامة او ضارة بالكائنات الحية بالنهر او البحيرة .
5- احتمال وجود مواد مشعة تضر بالصحة .
الا انه باستعمال الطرق العملية والنظريات العلمية الصحيحة يمكن للمسطحات المائية استيعاب كمية من هذه المخلفات السائلة دون ان الإضرار بالغرض والاستعمالات المسطحات المائية سواء أكانت مصدرها مياه الشرب او مكان للترفيه او للسباحة او للملاحة او مصدر للثروة السمكية .


- التنقية الذاتية للمجاري المائية :
تتميز المجاري المائية بالقوة الذاتية الكامنة فيها والقادرة علي تحليل المواد العضوية إلى مواد ثابتة غير قابلة للتحلل وذلك نتيجة لاحتواء الماء علي تركيز عالي من الأكسجين الذائب الذي يكاد يصل إلى درجة التشبع وعند صرف المخلفات السائلة في المجاري المائية تنشط البكتريا وتستخدم هذا الأكسجين الذائب في تحليل وتثبيت المواد العضوية مما يؤدي الي نقص تركيز الأكسجين في الماء ولكنه يستعوض بامتصاص الماء لأكسجين الموجود في الجو وكذلك من النباتات الموجودة في المجري المائي مما يؤدي الي عودة المجري المائي لحالته الطبيعية وعودة الأكسجين الذائب فيه إلى تركيزة الطبيعي وهذ الظاهرة تسمي بالتنقية الذاتية للمسطحات المائية Self Purification .




وفي جمهورية مصر العربية يمنع مانعا باتا صب مخلفات سائلة تحتوي علي مخلفات منزلية قبل المعالجة او بعد المعالجة النهائية في نهر النيل او الترع او الرياحات المتفرعة منه الا انه يسمح بصب هذه المخلفات في المصارف العمومية المستعملة لصرف المياه الذي اذا توفرت بعض الاشتراطات المهمة حسب القرار الجمهوري رقم 93 لسنة 1962 م وقانون 48 لسنة 1982 الا انه يؤخذ علي هذا القانون انه يتطلب معايير خاصة بالمخلفات الصناعية تختلف عما يتطلبه في المخلفات المنزلية رغم ان جميع المخلفات الصناعية من المحلات التجارية او الصناعية قبل صبها في شبكات الصرف الصحي العمومية لتعالج ويتخلص منها مع بقية المخلفات من المنازل وغيرها :
1- لا تزيد درجة الحرارة عن 40 درجة مئوية .
2- لا يقل الأس الهيدروجيني عن 6 ولا يزيد عن 10
3- لا تزيد المواد الراسبة او المترسبة عن 5 سم مكعب في اللتر في 10 دقائق .
4- لا تزيد المواد المترسبة عن 10 سم مكعب في اللتر بعد 30 دقيقة .
5- لا تحتوي علي أجسام يزيد قطرها عن ½ سم .
6- لا يزيد كبريتود الهيدروجين مقدرا علي هيئة كب عن 1 جزء في المليون .
7- لا تزيد الزيوت والشحوم عن 100 جزء في المليون .
8- لا تحتوي علي مواد سامة لكميات ضارة بمياه الأسماك او الكائنات البحرية .
9- لا تحتوي علي مواد يتيح عنها تصاعد غازات قابلة للانفجار او التي درجة اشتعالها 85 درجة مئوية .


التخلص من المخلفات السائلة في البحار Disposal Into sea :
من البديهي ان هذا لا يوجد الا في البلاد التي تقع علي شاطئ البحار وقبل البدء في تصميم عمليات التخلص من المخلفات السائلة بهذه الطريقة يجب عمل الدراسات الآتية :
1- دراسة التيارات البحرية Sea Current
2- دراسة الأمواج Sea Weaves
3- دراسة الرياح Wind
4- دراسة المد والجزر Tide
وبناء علي هذه الدراسة يختار افضل موقع للمصب الذي لا تسبب اتجاه التيارات والرياح والأمواج فيه إزاحة المخلفات الي الشاطئ بل ليزيحها الي داخل البحر وذلك مع مراعاة الشروط الآتية العامة :
1- الابتعاد بالمصب عن أماكن توالد الأحياء الصدفية حتى لا تلوث المخلفات السائلة هذه الأماكن .
2- يجب أن تمتد ماسورة المصب بالا يقل عن 150 م داخل البحر علي ان يكون المخرج علي عمق كبير ( الإسكندرية تمتد 170 م وعلي عمق 16 متر )
3- في حالة ارتفاع سطح الماء أثناء المد يفضل ان نزود مخرج الماسورة بصمام يسمح بخروج الماء منها الي البحر ولا يسمح بدخول ماء البحر إليها .
4- يجب أن تمر المخلفات السائلة خلال مصافي لحجز المواد الطافية ومنعها الوصول الي المصب وذلك تفاديا لظهورها علي سطح البحر بشكل يؤذي النظر .
5- استعمال طلمبات لدفع المخلفات السائلة في ماسورة المصب اذا كانت مناسيب شبكة الصرف الصحي منخفضة عن منسوب الماء في البحر .



تعقيم المخلفات السائلة قبل التخلص منها بالتخفيف .
ينصح انه باستعمال طريقتي تنشيط الحمأة والترشيح يمكن التخلص من حوالي 95 % من البكتريا مما قد يغني عن ضرورة التعقيم بالكلور قبل الصرف المجاري المائية الا انه زيادة في الاطمئنان يفضل استعمال الكلور في معالجة المخلفات السائلة للتخلص من رائحتها قبل صرفها في المجاري المائية التي تستعمل للسباحة او الصيد او الترفيه بالإضافة الي زيادة كفاءة عملية التخلص من البكتريا .

طريقة التخلص بالري :
وتسمي أحيانا التخلص علي سطح الأرض Disposal on Land وهذه الطريقة تتبع في جميع البلاد الداخلية التي لا تقع علي انهار او بحار وهي تستعمل للتخلص من المخلفات السائلة وهي خام بعد التصفية او بعد التنقية الابتدائية او بعد المعالجة النهائية الا انه يفضل الا تستعمل للتخلص من المخلفات الخام اذ قد يتسبب ذلك في انسداد لمسام تربة في هذه المخلفات الخام في مواد عالقة .








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mobd3en.forumegypt.net
 
أمداد المدن بالمياه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الرسومات التنفيذية - عالم المعمار  :: الأبحاث المعمارية والأنشائية-
انتقل الى: